حصل "بديل"، على قرار التوقيف الذي تلقاء محمد لبان، الطبيب بمستشفى سانية الرمل بتطوان من طرف وزير الصحة، الحسين الوردي.

وحسب ما أورده الوزير في الوثيقة فإن سبب إعفاء الطبيب هو "إصداره شهادة اللياقة البدنية لمواطن فرنسي مقابل مبلغ 100 درهم"، وكذا "إصداره لشهادة طبية، لمدة 45 يوما بتاريخ 21 أبريل 2015، تتضمن بيانات غير صحيحة لمريض يدعى (د.ح) غير مسجل بأي سجل بالمستشفى".

وبناء على ذلك، فقد قرر وزير الصحة، وفق ذات الوثيقة، توقيف الطبيب عن العمل بشكل احتياطي، مع إيقاف راتبه الشهري، باستثناء التعويضات العائلية إن اقتضى الحال، في انتظار مثوله أمام المجلس التأديبي.

ووصف نص القرار ما ارتكبه طبيب تطوان بـ"الهفوات الخطيرة" التي تتنافى مع النظام الأساسي للوظيفة العمومية.

وكان الإطار الطبي المعروف إعلاميا بـ"طبيب تطوان" محط جدل بعد كثرة الشكايات الموجهة ضده، و المرفوعة إلى وزير العدل والحريات وكذا وزير الصحة.

إعفاء طبيب تطوان