كشف مصدر ديبلوماسي، أن الهجوم القوي للملك محمد السادس على الجزائر، في خطابه بمناسبة الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، ورفضه أي تنازل آخر غير الحكم الذاتي في معالجة ملف الصحراء، جاء للتصدي لمخططات مناوئة للمصالح المغربية.

وكشفت يومية "أخبار اليوم"، أن بعض ملامح هذه المخططات كشفتها تصريحات بان كي مون، في بيان رسمي، بكون كل من مقترحي المغرب وجبهة البوليساريو لم يفتحا الطريق أمام مفاوضات حقيقية، داعيا الطرفين إلى الشروع فيها دون شروط مسبقة، حيث يعتقد الكثيرون أن بان كي مون يلمح إلى مقترح الكونفدرالية، الذي قد يكون روس يروج له في مخيمات تندوف، وأثناء زيارته للعيون.

وبحسب مصادر ذات اليومية التي أوردت الخبر في عدد الثلاثاء 10 نونبر، فإن بداية التحول العنيف في الدبلوماسية الجزائرية كانت مع تعيين وزير الخارجية الحالي، الذي أخرج الصراع المغربي ـ الجزائري من ساحته التقليدية ليوجه آلته نحو معاكسة المصالح المغربية، وكذا تدخل الآلة الدبلوماسية الجزائرية لضرب التقارب المغاربي التونسي في عهد الرئيس السابق، منصف المرزوقي، أما تجسيد التوجه الجديد في الدبلوماسية الجزائرية، فكان على مستوى العلاقات المغربية ـ السويدية، حيث تحركت الجزائر عبر قنواتها الدبلوماسية وإمكاناتها المالية التي توفرها العائدات النفطية، لتفتح جبهة مقاطعة شركات أوربية، وسويدية بالخصوص، للمنتجات المغربية ودفع برلمانيين يساريين إلى فتح هذا الملف داخل مؤسسات الاتحاد الأوروبي.