كشف مقربون من حزب "العدالة والتنمية" بمدينة طنجة أن محمد أفقير، وكيل لائحة الحزب بمقاطع طنجة المدينة، هو الاسم المرجح بقوة لشغل منصب عمدة طنجة، بعد صدور النتائج النهائية للانتخابات بهذه المدينة وتأكد اكتساح الحزب لجل مقاعدها.

وحسب ما نقلته ذات المصادر لـ" بديل" فإن محمد أفقير يعتبر الأكثر حظا مقارنة بباقي وكلاء لوائح حزب المصباح بطنجة على اعتبار مستواه التعليمي والمهني وعلاقته بقيادي الحزب ووزير العدل والحريات مصطفى الرميد الذي تربطه به علاقة مصاهرة.

وأكد نفس المتحدث أن المنافس الأقوى لأفقير على منصب عمودية طنجة هو البشير العبد اللاوي، الكاتب الجهوي "للبجيدي" وكيل لائحته بمقاطعة مغوغة.

لكن استبعدت مصادر "بديل" أن يحظى العبدلاوي من منصب عمدة طنجة نظرا لكونه مرشحا للتنافس على مستوى رئاسة الجهة بالإضافة إلى مراهنة "العدالة والتنمية" عليه لدخول مجلس المستشارين خلال التجديد المقبل.

وبخصوص بقية المتنافسين وهم محمد خيي، الكاتب الاقليمي للحزب والفائز عن لائحة الشباب في الانتخابات البرلمانية السابقة، ووكيل للائحة الحزب بمقاطعة بني مكادة، وأحمد الغرابي، وكيل الحزب نفسه في مقاطعة السواني، فقد تم استبعادهما من التنافس على هذا المنصب نظرا لكون الأول لازال شابا وذو مستوى علمي متوسط، بينما الغرابي يعتبر ملتحقا حديثا بالحزب.

وكان حزب "العدالة والتنمية" قد تمكن من اكتساح مدينة طنجة حسب النتائج التي أعلنت عنها ولاية الجهة حيت أحرز 49 مقعدا من أصل 85 مقعد المخصصة لمجلس المدينة، الأمر الذي سيمكنه من الظفر بعمودية طنجة وتشكيل مجلسها بكل أريحية.