بديل- الرباط

يخوض غزو إبراهيم، أحد ضحايا سنوات الرصاص، اعتصاما مفتوحا أمام مقر المجلس الوطني لحقوق الإنسان منذ سنة 2010، من اجل جبر الضرر والتعويض المادي والتغطية الصحية وتوفير السكن والحياة الكريمة لأبنائه، دون أن تتحقق مطالبه.

وهاجم غزو رئاسة المجلس، ملمحا إلى أن الحقوقي الصبار تحول إلى "جلاد"، مشيرا إلى أنه وأبناءه يبيتون أحيانا في المقبرة قرب مقر المجلس، وبانه تعرض في ليلة للسرقة.

وناشد غزو الملك بالتدخل لإنصافهم، مشيرا إلى أنهم تعبوا، ومرضوا، متسائلا عن الجهة التي تدرس ملفاتهم.