قرر عدد من تجار مدينة فاس، إغلاق محلاتهم احتجاجا على غياب الأمن بالأزقة المتواجدين فيها، بعد الاعتداء بالسلاح الأبيض على ثلاثة سياح ألمان، يوم الجمعة 30 أكتوبر.

وحسب ما ذكرته مصادر إعلامية فإن تجار حي الطالعة الصغيرة والكبيرة، قرروا إغلاق محلاتهم بسبب ما تعرض له سياح ألمان من اعتداء بالسلاح الأبيض، متهمين الشرطة السياحية بالتقصير في أداء واجبها وكذا غياب عناصر الأمن عن أزقة المدينة القديمة .

وعبر عدد من التجار عن استيائهم الكبير مما حصل، ومن الانتشار الكبير لكل انواع المخدرات بهذا الأحياء، مهددين بالتصعيد في الخطوات الاحتجاجية التي يمكنهم اتخاذها اذا ما استمر الوضع كما هو عليه.

وحسب ذات المصادر فإن باشا مدينة فاس دخل على الخط ووعد التجار باتخاذ كل الإجراءات وتدارس هذا الملف مع الجهات المعنية.