أوقفت وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني، الأستاذة التي ضُبطت من طرف المصالح الأمنية، وهي تتسول مرتدية النقاب في أحد شوارع مدينة مكناس، بعد أن قررت أحيلت على المجلس التأديبي، حسب ما نقله موقع "أخبارنا".

وكانت مدينة مكناس قد اهتزت للخبر بعد أن اعترفت الأستاذة أثناء أطوار التحقيق معها بأنها معلمة تزاول مهنة التعليم الابتدائي بإحدى المؤسسات العمومية بوسط مكناس.

كما اعترفت الأستاذة الموقوفة أنها قررت الدخول في عالم التسول بعدما واجهتها عدة مشاكل اجتماعية بعد أن طلقها زوجها الذي يشتغل بدوره أستاذا، إضافة إلى تراكم الديون عليها، لتضطر أمام هذا الوضع، لارتداء ملابس نثنة و خمار يخفي وجهها الحقيقي .