بديل ـــ الرباط

أجلت المحكمة الإبتدائية بالرباط، يوم الخميس 26 مارس، جلسة محاكمة الصحفي هشام منصوري، إلى غاية يوم الإثنين 30 مارس الجاري، من أجل إحضار الشهود، للإستماع إليهم في القضية.

وموازاة مع تقديم هشام منصوري أمام المحاكمة، نظم عدد من الوجوه الحقوقية والإعلامية وأصدقاء وعائلة المنصوري، وقفة احتجاجية أمام مقر المحكمة، طالبوا خلالها بالإطلاق العاجل لسراح هشام المنصوري، منددين في الوقت نفسه بما أسموه ''الاعتداء الشنيع''و"الاعتقال التعسفي"، الذي تعرض له المنصوري.

ويتابع الصحافي هشام منصوري، الناشط في "حركة 20 فبراير"، و مدير مشاريع "الجمعية المغربية لصحافة التحقيق" بتهم تتعلق بالمشاركة في ''الخيانة الزوجية وإعداد وكر للدعارة''، بعد أن جرى اعتقاله صبيحة يوم الثلاثاء 17 مارس، داخل بيته الكائن بحي أكدال بالرباط.