بديل ـــ حفيظ قدوري

أكدت عناصر سرية الدرك الملكي بازغنغان، لعائلة الشاب الحسين بالكيلش، مغني الراب المعروف بـ"ريفينوكس"، أن الأخير توفي مقتولا.

وأكد عبد القادر العلمين رئيس فرع  "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالناظور"، في تصريح لـ"بديل"،  أن الشاب "تلقى ضربة كانت وراء مقتله" مضيفا أنه تم "تشكيل لجنة لمتابعة الملف ومعرفة حيثيات الحادث، بإنتظار التوصل بملف التشريح، و قرارات وكيل الملك بالناظور".

وأضاف العلمين أن عناصر الدرك الملكي إستدعت عائلة مغني الراب والعديد من أصدقائه المقربين من أجل التحقيق معهم حول تفاصيل الحياة اليومية للشاب.

واضافت المصادر أن التحقيقات التي باشرتها المصالح المختصة، خلُصت إلى أن نتائج الحمض النووي والتشريح الطبي تؤكد أن الشاب لم ينتحر وإنما مات مقتولا.

وتجدر الإشارت إلى أن جثة الشاب وجدت بغابة “إزنودن” بجماعة إحدادن، بداية الأسبوع الماضي، والتي وصفت حينها بالوفاة بالغامضة من قبل عائلته و أصدقائه.