بديل ــ عمر بنعدي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ''إنه يجد صعوبة في فهم بأي وجه ذهب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى العاصمة الفرنسية باريس، للمشاركة في مسيرة الجمهورية للتنديد بالإرهاب والتضامن مع ضحايا مجلة شارلي إيبدو الساخرة وهو يقود إرهاب منظم في دولة اسمها اسرائيل".

 وأضاف الرئيس التركي، أن "المسلمين لم يكونوا إطلاقا في جانب الإرهاب أو مساهمتهم بارتكاب المجازر، وأن العنصرية وعبارات الكراهية والإسلاموفوبيا تقف وراء هذه المجازر، وانتقل إلى الاشارة للقضية الفلسطينية باعتبارها على حد وصفه "المشكلة الأساس في الشرق الأوسط، والجرح الغائر في وجدان الإنسانية"، مشيرا إلى أن تحقيق سلام دائم في المنطقة، يقوم على إنشاء دولة فلسطينية على حدود 1958 وإن لم يتحقق على هذا الأساس فلن يكون.

وجاء تصريح أردوغان ردا على سؤال وُجه له حول شعوره عند رؤية نتنياهو في مسيرة الجمهورية في فرنسا، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفلسطيني محمود عباس، الذي يجري زيارة رسمية إلى العاصمة التركية أنقرة.