بديل ـــ الرباط

قال البطل العالمي السابق في "التاي بوكسينع" زكرياء المومني ، إن توشيح عبد اللطيف الحموشي مدير جهاز مراقبة التراب الوطني، لن يغير شيئا في قضيته، وأن العدالة الفرنسية مازالت تنتظر الاستماع للحموشي والكاتب الخاص للملك منير الماجيدي، عل خلفية مزاعم "تعذيب"، يقول المومني إنه تعرض له بالمغرب، بما أسماه "معتقل تمارة".

وتحدى المومني في تصريح لموقع "بديل" ، الحموشي أن تطأ قدماه التراب الفرنسي، لتوشيحه؛ موضحا أن العدالة في فرنسا مستقلة بشكل مطلق عن الحكومة، و"لا تعترف لا بتوشيحات ولا أوسمة" حسب قول المومني.

واستدل المومني في هذا السياق باستدعاء الدرك الفرنسي المتخصص في جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب للبطل المغربي في الجيدو عادل بلكايد، يوم الجمعة 6 فبرابر ، للاستماع إليه، في نفس القضية، رغم استئناف اتفاقية التعاون القضائي بين باريس و الرباط الذي كان يظن البعض أنه سيطوي هذه القضية حسب تعبير المومني .

وحسب المومني دائما فإن بلكايد كان قد زاره في السجن وقدم نفسه كصديق للملك محمد السادس وأبلغه أن هذا الأخير هو من أرسله ليخبرالمومني أن الملك محمد السادس سيعفو عنه يوم عيد ميلاده حيث سيستقبله ويحكام من يعتبرهم متورطين في "تعذيبه".