كذّب حزب "الإستقلال" ما وصفها بـ"التفاهات"، التي راجت في بعض المنابر الإعلامية، بخصوص تهديد عضو اللجنة التنفيذية للحزب، مولاي حمدي ولد الرشيد، بالانشقاق عن الحزب.

وأورد بيان نشره الموقع الرسمي للحزب: "يبدو أن مسؤولي بعض المنابر الإعلامية، يستهويهم ترويج الإشاعات المغرضة والأخبار الزائفة عن حزب الاستقلال، وبالخصوص تلك الشبيهة بـ"التفاهات"، التي راجت منذ يوم السبت 17 أكتوبر الجاري، ببعض المنابر الإلكترونية والورقية..."

ووصف الحزب، الأنباء التي راجت عن وجود تمرد داخلي، ضد زعيمه حميد شباط بـ"التوهمات والتخيلات والأكاذيب والأخبار المختلقة التي لا أساس لها من الصحة".

وأضاف نفس المصدر، أن "اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب، قد تداول أداء الأخير خلال انتخابات رئاسة مجلس المستشارين، وكذا الخطوات التي يجب القيام بها استعدادا للاستحقاقات المقبلة، وذلك في أجواء عادية جدا طبعها النقاش المسؤول والتقييم الإيجابي لأداء الحزب في إنتخابات رئاسة مجلس المستشارين".

وأوضح البلاغ، أن اللجنة التنفيذية، قد كلفت بالإجماع، محمد الأنصاري، رئيسا للفريق مؤقتا في تمثيل اجتماعات الغرفة الثانية .