بديل ـ أحمد عبيد

قررت إستئنافية مراكش، اليوم الخميس (25 دجنبر /كانون الأول الجاري)، إيداع صاحب "الجريمة المروعة" بدوار صخور الرحامنة، بمستشفى الأمراض العقلية "ابن نفيس" بمراكش. 

قرار المحكمة، جاء بعدما اكتشف قاضي التحقيق "تناقضات في تصريحات المتهم غير الواضحة"، الأمر الذي دفع بالوكيل العام  إلى إحالته على خبرة طبية نفسية، لتحديد المسؤولية الجنائية فيما ارتكبه المتهم ذو الثالثة والعشرين من عمره، ليلة الأربعاء الخميس الماضية.

وكان الوكيل العام للملك، قد قرر السبت الماضي، متابعة المتهم بإرتكاب الجريمة المروعة بدوار الهلالات جماعة صخور الرحامنة، بتهم تتعلق بـ"القتل العمد في حق الأصول و الأقارب".

وكان المتهم أجهز على خمسة من أفراد أسرته، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي، فيما لا زال ضحيته السادس يرقد بمستشفى ابن طفيل، في وضع صحي وصف بالحرج.