بديل ــ الرباط

حكمت المحكمة الإبتدائية بورزازات يومه الإثنين 30 مارس، على المتهم في قضية الإعتداء على الأستاذ صاحب الرواية، بالسجن شهرا نافذا مع غرامة قدرها ألف درهم.

وخلف الحكم استياء عارما لدى الأستاذ وعائلته وعدد كبير من الحقوقيين و النقابيين المتعاطفين مع قضيته التي هزت الأوساط التربوية في الآونة الأخيرة.

وقال عزيز بنحدوش، الأستاذ االذي أصبح اسمه كنار على علم بعد تعرضه لاعتداء بسبب رواية ظن شخص أنها كُتبت ضده، (قال):"إن هذا الحكم جائر ولا شك أنه سيكرس لنفس الممارسات التي تعرضت لها، من طرف أناس يعتبرون أنفسهم فوق القانون".

وأضاف بنحدوش خلال حديثه لـ"بديل":"إن الحادث وإن شُفيت جراحه االجسدية إلا أنه خلف لدي مأساة نفسية عميقة، فبِتُّ أبكي بين الفينة والأخرى دون سبب بل وإنني أنسى العديد من الأشياء والأحداث، كأنني فاقد للذاكرة من جراء الصدمة التي تعرضت لها".

وأكد المتحدث أنه سيُجري خبرة نفسية وسيعرض نتائجها على المحكمة خلال جولتها الإستئنافية.

وكان بنحدوش قد تعرض لاعتداء جسدي، مُنح على اثره شهادة طبية مدة العجز فيها 25 يوما، بعد أن اعترض  سبيله شخص ظن أن أحداث وشخصيات الرواية تتحدث عنه.