بديل ـ ياسر أروين

هاجمت شبيبة حزب "الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية"، القيادي بحزب "العدالة والتنمية" ورئيس ذراعه الحقوقي "عبد العالي حامي الدين"، على خلفية مقاله بإحدى اليوميات المغربية، حول الراحل "أحمد الزايدي"، واتهمته (حامي الدين) بالتدخل "السافر" في الشؤون الداخلية للحزب.

وفي بيان توصل موقع "بديل" بنسخة منه، اعتبرت الشبيبة الإتحادية مقال "حامي الدين"، استغلالا وتوظيفا بـ"شكل مقيت، انتهازي ولا أخلاقي" لفاجعة وفاة المرحوم "الزايدي"، أمر اعتبرته الشبيبة، انعكاسا لأزمة الحزب الحاكم.
كما اتهم البيان القيادي الإسلامي بمحاولة تصريف "أحقاده" على حزب "وطني" قاد المعارضة "الوطنية التقدمية" لأربعة عقود، مضيفا (البيان) أن وقت المعارضة، كان فيه من أسماهم بـ"الملتحين يؤسسون حزبهم المخزني، داخل ردهات وزارة الداخلية"، كما جاء في نص البيان.

من جهة أخرى كررت الشبيبة الإتحادية توجيه اتهامها لبعض قيادات الحزب الأغلبي، بالتورط في اغتيال الزعيم الإتحادي الراحل "عمر بنجلون"، واتهمت الحزب الإسلامي بمحاولة "أسلمة" الجامعة و"أخونتها"، من خلال الإستيلاء على "الإتحاد الوطني لطلبة المغرب".

وعاد البيان ليذكر أن المقال المذكور جاء في إطار ما وصفها بـ"الحملة الشرسة"، التي يقودها "اليمين الديني، وأذنابه من الأبواق الإعلامية الرخيصة والسفيهة"، ضد الدينامية السياسية والتنظيمية لحزب "القوات الشعبية"، منذ مؤتمر استعادة المبادرة، كما جاء في البيان.