هاجم عدد من أنصار حزب "التجمع الوطني للأحرار"، المشرف على الحملة الإنتخابية للـ"البيجيدي"، بمدينة تطوان يوم الأحد 23 غشت، مما أدى إلى قطع أذنه.

وأكد مصدر محلي ضمن تصريح لـ"بديل"، أن عضو حزب "العدالة والتنمية"، المصاب و المسمى سمير حرود، كان برفقة زملائه في الحزب داخل محل تم تخصيصه للحملة الإنتخابية، وتزامن خروجهم منه مع مرور أنصار حزب مزوار، مما أدى إلى نشوب شنآن بين الطرفين أدى في آخر المطاف إلى إصابة المعني بجرح بليغ على مستوى الأذن.

وأوضح المصدر ذاته أنه تم نقل حرود إلى مستشفى سانية الرمل لتلقي العلاجات، كما أنه سجل شكاية ضد "المعتدي" لدى السلطات المعنية، يتهمه فيها بـ"الضرب و الجرح".

واشار المصدر إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تسجيل مثل هذه المناوشات حيث سبق للطرفين ان دخلا في شجار عنيف خلال انتخابات سنة 2009.