هكذا من خلال خطاب عيد العرش لهذه السنة يكون ملك البلاد قد انتصر لجاليته وأعاد لها الكرامة على عصابة كرست مناصبها لخدمة الأصدقاء والمقربين. من خلال كلمات الملك محمد السادس حفظه الله حول الجالية المغربية يتضح أن ملك البلاد على علم بكل شاذة وفاذة تخص شريحة جاليته التي تعد من أكبر موارد للعملة الصعبة للمغرب إذ تقدر عائدات الجالية ب58 مليار درهم سنويا حسب إحصائات مكتب الصرف. البنك الدولي إذا ما منح قرض للمغرب بنصف هذا المبلغ يفرض مجموعة من التوصيات. الجالية المغربية لا تريد سوى الكرامة في القنصليات والسفارات والمطارات ومراكز الجمارك. وخلال الزيارة للمغرب. نعم الجالية المغربية توصياتها هي الكرامة ان تحفظ لها كرامتها بتقدير واحترام. عائدات الجالية58 مليار درهم هي أكبر من عائدات بعض الدول!!!.
عصابة الفساد الذي سيطرت على بعض المراكز في وزارة الجالية وفي مجلس الجالية وأصبحت مجالس للمقربين والأصدقاء وضربت طولا وعرضا في معارضي فسادها وسلطت بعض القناصلة وبعض السفراء المغاربة لتمرير مخططاتهم. أوضح لهم ملك البلاد أنه أكبر من أن يتم التلاعب به ضد جاليته وشعبه الوفي.

الملك أعطى اشارات قوية لاشك أن بوادرها ستظهر على تجار الفساد في بعض السفارات المغربية وفي بعض القنصليات المغربية. بعض الموظفين جعلوا القنصليات حكرا عليهم وبعض الموظفين استعمروا سفارات المغرب. مثل سفارة المغرب في لندن التي يجب أن يرضى عنك المقربين من السفيرة الشريفة جمالة العلوي لكي تكون مواطنا مغربيا صالحا عليك أن يرضى عليك مدير ديوان الأميرة وان تكون منفذا لأجندته بعد ذلك فأنت مواطن مغربي كامل المواطنة ونفس الشيء بالنسبة لنائب السفيرة هنا بلندن.إنها سفارة داخل السفارة. والسفيرة لا تعلم إلا بما أرادو له أن يمرر لها من خطاب.

نرفض الفساد السياسي والمؤسساتي وكان هذا عقبة بيننا وبينهم وستظل وبكل فخر واعتزاز. وقد راسلنا سفيرة المغرب مرات عدة حول الفساد السياسي لكن مؤيدو الفساد ظلوا دائما يصدون أبواب التواصل بيننا وبين سفيرة المغرب التي يشهد لها بالتواضع والإحترام لكن المحيطين بها جعلوا منها بعيدة كل البعد عن الجالية المغربية هنا ببريطانيا إلا من رضي عنه لوبي يسهر على خدمة أجندته الخاصة. بعد أن رفضوا وتعنتوا وتجبروا راسلنا القصر وراسلنا المسؤولين البريطانيين عن واقع الفساد في مسقط رأسنا بكلميم لرفع الضرر عن ساكنة تعيش القمع والظلم والجبروت من طرف منتخب ادى القسم لخدمة الوطن والمواطنين فخدم عائلته وحساباته البنكية. نعم راسلنا جلالة الملك ورسلنا الجهات البريطانية وكان التواصل أسرع وبمعنويات عالية. بل لمسنا معاناتنا في الخطاب الملكي بشكل كبير.وسنظل على هذا المنوال إلى أن يرفع الظلم عن ساكنة كلميم. وكنا نفضل أن تناقش الأخطاء داخل البيت المغربي ويتم حلها داخل البيت المغربي لكن الشخصين الموجدين في سفارة المغرب هنا في لندن كانوا بالمرصاد من أجل التواصل مع سفيرة المغرب واطلعها على فساد يكبر مثل كرة الثلج.

شخصيا أرى أن الجالية المغربية في غنى تام عن مجلس الجالية وعن وزارة الجالية وأن هذه الأموال الباهظة التي تضخ دون جدوى ودون نتائج ملموسة أرى أن أموال هاتين المؤسستين يجب التبرع بهم على البنية التحتية لشعب المغربي من مدارس ومستشفيات وشبكة طرق قد تعيد بالنفع الكبير على الشعب المغربي. واغلاق وزارة الجالية ومجلس الجالية. أما الجالية المغربية فإصلاح وزارة الخارجية اصلاح بنيوي وجوهري على مستوى القنصليات والسفارات كفيل بخدمة الجالية. إن هدر مال الشعب المغربي في مؤسستين تبعد كل البعد عن هموم الجالية هو تفويت فرص إصلاح حقيقي على أمور حساسة داخل البنية التحتية للمجتمع المغربي وبتالي فقرائنا أولى وبناء البنية تحتية أولى من زيارة مكوكية لم تغير من الواقع شيء.

نشكر جلالة الملك على إلتفاتته السامية وعلى إعادة كرامة الجالية المغربية التي حاول لوبي الفساد في وزارة الخارجية وفي وزارة الجالية وفي مجلس الجالية اهانتها. هذا اللوبي الموحد والمتصل الذي يتشارك في عملياته وظلمه للجالية وهدر أموال الشعب المغربي. نشكر جلالة الملك على تحذيره لأهؤلاء ونضع يدنا في يد ملكنا الهمام من أجل تطهير المفسدين. وكل عام وجاليتنا المغربية بألف خير. وملكنا الهمام بأفضل صحة وعافية.ومغربنا سائرا في طريق النمو والإزدهار إلى أن يتحقق طموح شعبنا وملكنا.
محمد الفنيش. لندن. بريطانيا.
[email protected]