بديل ــ كلميم

أشعلت الندوة الفكرية التي نظمتها "الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب" بكلميم، بتنسيق مع "جمعية الخيمة الدولية بهولندا" و"جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، مطالب ساكنة المدينة حول ضرورة زيارة العاهل المغربي، الملك محمد السادس للمنطقة من أجل "محاسبة المسؤولين عن بلدية المدينة، بسبب تورطهم في قضايا نهب المال العام أودت إلى كارثة طبيعية جراء سيول الأمطار".

اللقاء الذي نظم مساء يوم الإثنين 29 دجنبر/ كانون الأول الجاري، حجت له الساكنة المتضررة وآهالي ضحايا السيول المطرية بكلميم، وشددت وسط هتافات وزغاريد حماسية قاطعت مسير اللقاء، تطالب فيها بـ"ضرورة زيارة الملك، ومحاسبة رئيس المجلس البلدي، الاتحادي، عبد الوهاب بلفقيه".

"سنتوجه من هنا مباشرة نحو القضاء لتقديم شكايات وحجج ووثائق ثبوتية تهم تورط المجلس البلدي في قضايا نهب المال العام"، هي الكلمة البارزة في مداخلة رئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب"، طارق السباعي، ودفعت سلطات المدينة تقطع التيار الكهربائي على مكان اللقاء، الأمر الذي إعتبره المنظمون "محاولة لنسف اللقاء المعري على قضايا فساد بالمدينة".

الدقائق العشرة، التي إسترسل فيها طارق السباعي، قبل انقطاع التيار الكـهربائي، أوضح فيها أن "الهيئة تتوفر على تسجيلات هاتفية، ووثائق ثبوتية، و7 رخص مزورة للبناء، وحجج ملموسة تثبت تورط المسؤولين الجماعيين ومحافظين عقاريين، في قضايا نهب مال من العيار الثقيل"، مؤكدا على "ملاحقتهم أمام القضاء".

ودعا السباعي، الدولة المغربية، إلى "ملاحقة ناهبي المال العام بكلميم"، مشيرا بالقول :"إذا كانت الحكومة تقول أنها استرجعت 12 مليار سنتيم من الأموال الهربة للخارج، فإن 174 مليار سنتيم، تبخرت فقط في كلميم، عن طرق مسؤولين جماعيين بكلميم".