بديل ــ هشام العمراني

بعد انتهاء أغرب حكم في تاريخ الصحافة العالمية، صادر في حق صحفي مغربي، بتاريخ 12 أبريل 2005، والقاضي بمنعه من الكتابة الصحفية لمدة 10 سنوات وغرامة مالية 50 ألف درهم، بتهمة "القذف"، قررت منظمة "الحرية الآن"، تكريم الزميل الصحفي علي المرابط، في لقاء ينظم بالمقر المركزي للجمعية المغرية لحقوق الإنسان الجمعة 10 أبريل الجاري.

وحسب بيان لـ" الحرية الآن" توصل بديل بنسخة منه، فإن "هذا اللقاء التكريمي سيكون وقوفا على الذكرى السيئة لأسوأ حكم ضد الصحافة في المغرب و الذي لم يصدر حتى في عهد الحماية او سنوات الرصاص".

وأضاف البيان " أن اللقاء سيكون مناسبة لتجديد التضامن مع على المرابط في مسيرته المهنية التي لم تتوقف رغم هذا الحكم الظالم، وأيضا للتأكيد على أن الحرية كقيمة جوهرية لا يمكن أن تصادر بأحكام جائرة".

وكانت المحكمة الابتدائية في الرباط قد حكمت على علي المرابط ناشر صحيفة «دومان ماغازين» الاسبوعية، بأربع سنوات سجنا نافدا، وأداء غرامة مالية قدرها 20 ألف درهم بعد إدانته بتهمة "المس بالاحترام الواجب للملك وإهانة المقدسات والتشكيك في الوحدة الترابية"، قبل أن تخفف محكمة الإستئناف الحكم الى ثلاث ليخوض حينها أطول إضراب عن الطعام استغرق حوالي 50 يوماً، قبل أن يرفعه بعد دخول الأمير هشام على الخط.

وصدر حكم آخر ضد علي المرابط ولأول مرة في تاريخ المملكة، بـ"المنع 10 سنوات من الكتابة في المغرب"، في حكم أعتبر "الأغرب من نوعه في العالم"، كما وصفته العديد من المنظمات الحقوقية الدولية والوطنية أثناء النطق به عام 2005.

وكانت منظمة "صحافيون بلا حدود" قد صنفت علي المرابط من ضمن 100 "من أبطال الإعلام"، بمناسبة احتفائها باليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2014.

وسبق للمرابط أن فاز بعدة جوائز للصحافة وحرية التعبير، كما أنه يدير الآن الموقع الإلكتروني "دومان أونلاين" منذ عام 2011.