بديل ـ شريف بلمصطفى

أدان النقيب عبد السلام البقيوي صمت حركة 20 فبراير و"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" على قضية المعتقلين " رشدي العولة" الذي وصفه بــ "بلبل الحركة" و هو قيادي في الشبيبة الطليعية وكاتب عام المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بطنجة ، و " أيمن الحداد" نائب الكاتب الإقليمي للشبيبة الطليعية و أمين مال الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع طنجة.

و تساءل النقيب عما أسماه "الصمت المريب" الذي التزمته حركة عشرين فبراير و الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و كذا النظام تجاه مصير هؤلاء المعتقلين . خصوصا و أنهما يُحاكمان بجرائم الحق العام على حد قوله . وكان "أيمن حداد" و " رشدي العولة" قد اعتقلا شهر فبراير من السنة الماضية أياما بعد إحياء الذكرى الثانية لحركة 20 فبراير بتهمة "التهجير السري" الأمر الذي شجبه حزب الطليعة و اعتبره محاولة تشويه و تزوير للحقائق .

وحسب مصادر حقوقية رفضت الكشف عن اسمها فإن هناك شكوك لدى الجمعية حول أحد المعتقلين ما جعل أعضاءها يتحفظون عن دعم المعنيين.