بديل- اسماعيل طاهري

اضطر أقرباء مسنة مريضة، من قبيلة اداوسملال جماعة تيزغران دائرة أنزي إقليم تيزنيت إلى حملها فوق حصير، بعد نقلها من مسكنها عبر سيارة فلاحية الى المركز الصحي ليفاجأوا بوجود سيارة الاسعاف مركونة أمام المركز الصحي، بعد ان أخبرهم رئيس الجماعة وقائد المنطقة أن سيارة الإسعاف في مهمة خارج تراب الجماعة.

وخلف نشر هذا المشهد ردود فعل قوية بإقليم تزنيت، انتقل صداها الى الفايسبوك. فبعد إصابة المرأة العجوز بإغماء عمد أقاربها للإتصال بالمركز الصحي ومسؤولي السلطة المحلية والجماعة وأخبروهم أن سيارة الإسعاف في مهمة خارج تراب الجماعة مما حمل سكان دوار إدوعبل بدائرة إنزي على حملها فوق حصير ونقلها في سيارة مكشوفة (بيكوب) الى المركز الصحي البعيد لكن مفاجأة أهالي الدوار المرافقين للعجوز كانت كبيرة حيث وجدوا سيارة الإسعاف مركونة بقرب المركز الصحي وعلموا من العاملين بالمركز أنها قابلة للإستعمال وفي "صحة جيدة".

وعبر سكان قبيلة اداوسملال التي تنحدر منها المرأة المسنة عن غضبهم ونقلوا معركتهم الى الفايسبوك ولقيت صفحة " أصدقاء إداوسملال للتواصل والتعارف   Idaoussemlal " مئات الاعجابات والعشرات من التعليقات التي تستنكر هذا الحادث الغريب الذي وقع في منطقة نائية في قلب المغرب العميق. ووجه مدير الصفحة نداءً الى "كافة الغيورين قصد التحرك بشكل فعال وأكتر ديموقراطية للرفع من الإشكال النضالية لحماية المواطن والساكنة، مشيرا إلى أن " ما يهم السلطة والمنتخبين هي مصالحهم الخاصة.وأضاف " أن الفقراء لن يحميهم الا الفقراء".