بديل ـ الرباط

نُقل ثلاثة طلبة معتقلين مضربين عن الطعام على وجه السرعة من سجن عين قادوس إلى المركب الإستشفائي الجامعي بفاس يوم الإثنين 22 شتنبر، بعد تدهور حالتهم الصحية جراء اضرابهم المفتوح عن الطعام الذي استمر لأزيد من 5 اسابيع متواصلة.

و ذكرت مصادر طلابية من فاس، أن كل من عبد الوهاب الرمادي و عبد النبي شعول قد أغمي عليهما إثر نقص حاد في مواد الجسم، حسب تقرير الطبيب المشرف، كما ذكرت نفس المصادر أن حالة الطالب ياسين المسيح "لا تبشر بالخير" لكونه يعاني من آلام حادة في البطن، و رجح تقرير نفس الطبيب أنه قد يكون مصابا بداء سرطان المعدة.

إلى ذلك يستمر باقي الطلبة المعتقلون في اضرابهم عن الطعام، الذين تأتيهم نوبات تقيء الدم من حين لآخر و حالات إغماء، حسب ذات المصادر.

و في نفس السياق، يخوض طلبة بجامعة "ظهر المهراز" اعتصاما من أمام عمادة الكلية، احتجاجا على بعض القرارات المُتخذة و التي تتعلق بالدخول الجامعي الجديد، و على ما سمي "عدم وفاء وزارة لحسن الداودي بالتزاماته التي تخص الجامعة المغربية". و أيضا للتعبير عن تضامنهم مع الطلبة المعتقلين و المضربين عن الطعام.

و على اثر ذلك عرف محيط الجامعة إنزالا أمنيا للقوات العمومية تحسبا لأي "تصعيد"، مما أثار امتعاض الطلبة.