كاد طفل نزيل بمستشفى الأطفال، التابع للمركز الاستشفائي ابن سينا بالرباط، أن يلفظ أنفاسه خلال عملية نقله بطريقة "بدائية" من طابق المركب الجراحي إلى غرفته في غياب المصاعد المتوقفة عن العمل منذ أزيد من أسبوعين.

وبحسب ما أوردت يومية "المساء"، في عدد الإثنين 19 أكتوبر، فإن الأطباء اضطروا إلى إنعاش الطفل في سلالم المستشفى أمام أنظار عدد من المواطنين بعد توقف قلبه، حيث تمت الاستعانة بعدد من التجهيزات التي تم جلبها يدويا من أجل إنقاذ الموقف.

وتكفل كل فرد من الطاقم بحمل "الأوكسيجين" و"الصيروم" وغيره من المعدات يدويا، بعد طرح الطفل أرضا داخل المستشفى، الذي يعد أحد أكبر مستشفيات الأطفال بالمغرب.