بديل- ياسر أروين

اتهم المكتب النقابي التابع لـ "الجامعة الوطنية لقطاع الداخلية" المسؤولين بعمالة الحسيمة، بممارسة ما أسماه "التضييق" الممنهج على ممارسة الحريات النقابية، وغلق باب الحوار مع النقابيين.

وفي بيان جديد للمكتب النقابي المذكور توصل الموقع بنسخة منه، شدد نقابيو وزارة الداخلية بالحسيمة، على عدم تنفيذ مسؤولو العمالة للإتفاق الموقع بين النقابة والعمالة، إضافة إلى الإقتطاع من أجور الموظفات والموظفين الذين شاركوا في الإضراب الوطني الإنذاري.

من جهة أخرى أدان المكتب الوطني لـ "الجامعة الوطنية لقطاع الداخلية"، ما وصفها بممارسات عمالة الحسيمة، التي "تتنافى" مع روح الدستو،وأعلن تضامنه التام مع المناضلين بعمالة الحسيمة، كما طالب المسؤولين بالعمالة المذكورة بفتح باب الحوار مع المكتب النقابي، وتنفيذ بنود محضر الإتفاق الموقع بين الطرفين.