تعرضت مستخدمة بإحدى الوكالات البنكية التابعة للبنك الشعبي، بتطوان، يوم الخميس 27 ماي، وهي تزاول عملها (تعرضت) إلى "اعتداء" من طرف نقابين تابعين لإحدى المركزيات النقابية.

وحسب ما صرح به مصدر مقرب من المستخدمة، لـ "بديل.انفو"، " فإن الأخيرة تفاجأت بشخصين يتوجهان نحوها و ينهالان عليها بشتى أشكال الشتائم و السب و التهديد".

وأكد ذات المصدر أن المتهجّمين لم يستسيغا ترشح المستخدمة للانتخابات المهنية ضمن لائحة الأحرار (اللامنتمون) التي تكونت بعد مغادرة مجموعة من العاملين بالقطاع البنكي بالمدينة للنقابة التي كانوا ينتمون إليها.

وأكد المصدر لـ"بديل.أنفو" أن اختيار لائحة الأحرار " جاء بعد معاينتهم لسلوكات تحكمية و سلطوية تقوم على الجمع بين السلطة الإدارية و الانتداب النقابي الذي انتقل من كونه وسيلة للتعبير عن مصالح العاملين بالقطاع إلى امتياز يخول لأصحابه التحكم في الرقاب و فرض اختيارات لا علاقة لها بالعمل النقابي كعمل له منطلقاته وأسسه الأخلاقية".

ومن المنتظر ان يعرف المغرب تنظيم اقتراع لانتخاب ممثلي الموظفين في اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء يوم 3 يونيو المقبل.