ندد المكتب الجهوي بالرباط التابع للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي - الجامعة الوطنية للتعليم FNE، بـ"كل ما وقع لموظفات وموظفي قطاع التعليم العالي المستفيدين من نقل الموظفين الخاص بوزارة التربية الوطنية من مهانة وذل ومس بالكرامة من طرف المسؤولين عن هذا الأسطول وبالخصوص بعض أعضاء مكتب جمعية الأعمال الاجتماعية لوزارة التربية الوطنية".

ودعا ذات التنظيم في بيان توصل به "بديل"، " الوزير المكلف بالقطاع وكذا جمعية الأعمال الاجتماعية والثقافية لموظفات وموظفي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ومؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية إلى تحمل مسؤولياتهم والتدخل لتسوية الوضعية وإرجاع الأمور إلى وضعها العادي والطبيعي"، مجددا مطالبته بـ"العمل على إيجاد حل نهائي ينهي معاناة موظفات وموظفي القطاع في هذا المجال".

كما دعا نفس بيان " كافة المستفيدين والمستفيدات إلى رص الصفوف والوحدة والصمود في إطار النقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي للدفاع عن حقوقهم ومكتسباتهم".

وأوضحت ذات النقابة في بيانها "أن هؤلاء الموظفات والموظفين يستفيدون بطرق قانونية من النقل الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية الذي تديره جمعية الأعمال الاجتماعية التابعة للوزارة المذكورة وبموافقة من مكتب الجمعية، ويؤدون الواجب الشهري بانتظام أسوة بإخوانهم في التربية الوطنية ولسنين عديدة، ولمرات عديدة وحسب مزاجية بعض أعضاء مكتب جمعية الأعمال الاجتماعية يتم التلويح وبأساليب دنيئة ومتنوعة إلى اتخاذ قرار منع موظفات وموظفي قطاع التعليم العالي من استعمال أسطول النقل بدعوى أن جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفات وموظفي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر لا تساهم في ميزانية تدبير وتسيير النقل".