اتهمت النقابة الوطنية للإحصاء والتخطيط، المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل، محمد الحليمي المندوب السامي للتخطيط بتعيين مدير للإحصاء، من خارج القطاع، بالمندوبية، مع إقصاء ثمانية مترشحين، قبل مثولهم أمام لجنة الإنتقاء بدون مبرر، ورغم استيفائهم لجميع الشروط، مما خلف تذمرا في أوساط فئات واسعة من الأطر و الموظفين.

وحسب بيان لها، توصل "بديل.أنفو"، أكدت النقابة عن وجود إرتجالية  في تسيير الأعمال و الاستفراد في اتخاذ القرارات على غرار مثلا ما يتم تداوله مؤخرا عن محاولة إعادة هيكلة القطاع خارج أية استشارات أو إشراك للجمعيات المهنية والهيئات النقابية الممثلة بالقطاع.

كما أشارت إلى غياب إرادة حقيقية للإصلاح الشامل و العميق للقطاع وتقديم مشاريع إصلاح سطحية الهدف منها التمويه والإلتفاف حول الإصلاح الحقيقي داخل المندوبية.

وسجلت النقابة ما اسمته "سوء تدبير مناصب المسؤولية الشاغرة بالإضافة إلى تفكيك الوحدات والهياكل الإدارية مع ما يخلقه ذلك من ارتباك وتذمر بين الموظفين".

ودعا المكتب الوطني للنقابة الوطنية للإحصاء و التخطيط كافة الموظفين إلى "اليقظة و التحلي بروح المسؤولية من أجل العمل على تحديث المندوبية السامية للتخطيط وتفويت الفرصة على المتربصين بها".