بديل- اسماعيل طاهري

شنت نقابة حزب "العدالة والتنمية" هجوما على حكيمة الشاوي، مُديرة ثانوية، مُتهمة إياها بإرشاء التلاميذ وأولياء الأمور. ونظمت النقابة ضدها وقفة احتجاجية أمام النيابة الإقليمية للتعليم بالصخيرات.

و أدانت الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل ” إقدام حكيمة الشاوي على التصعيد ضد أطر هيئة التدريس بثانوية، عمار بن ياسر الإعدادية، ومحاولة ترشية بعض أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ.

وأضاف البيان "أنه يحمل كامل المسؤولية لنائبة الوزارة الوصية التي تسلك سياسة التماطل وصم الآذان دون أن تحرك ساكنا اتجاه مديرة المؤسسة حكيمة الشاوي. وسبق لعدد من "الإسلاميين" أن اتهموا الشاعرة حكيمة الشاوي بالزندقة وسب الرسول عقب نشرها لقصيدة ترفض مختلف أشكال الظلم التي طالتها على مر الازمان.

وشنت عليها حينها حركة الإصلاح والتوحيد حملة ممنهجة مباشرة بعد قراءتها لقصيدتها على أثير الذاعة الوطنية في مناسبة 8 مارس اليوم العالمي للمرأة. ويبدو أن حكيمة الشاوي لم تنقل معركتها داخل الثانوية التي تشتغل فيها كمديرة بل استمرت في نشر أشعارها على صفحتها بالفايسبوك.

ويبدو أن مختلف مواقع حزب العدالة والتنمية ونقابتها وشبيبتها تجاهلت بيان النقابة بتمارة الذي فهم من مضامينه أنه يحمل خطابا متطرفا.