عكس التيار الذي رسمه محمد يتيم، الكاتب العام لنقابة "الاتحاد الوطني للشغل"، الذراع النقابي لجزب ''البيجيدي''، قاطع فرع نقابته بتطوان احتفالات عيد الشغل لفاتح ماي، احتجاجا على ما أسماه ''مأساة تشريد أزيد من 420 عاملا من عمال النقل الحضري” بمدينة تطوان،
واكتفى الفرع برفع لافتة احتجاجية على المنصة التي كانت ستحتضن الاحتفال، مكتوب عليها حتى لا ننسى ''مأساة تشريد أزيد من 420 عاملا من عمال النقل الحضري، نقاطع تظاهرة فاتح ماي 2015"، محملين المسؤولية لرئيس المجلس الحضري لمدينة تطوان، الذي يرأسه قيادي في حزب "العدالة والتنمية" محمد ادعمار.

وبهذه الخطوة يكون فرع نقابة يتيم بتطوان، قد "انقلب" على قرار النقابة القاضي بالاحتفال بفاتح ماي في جميع المدن، والتحق بصفوف المركزيات النقابية التي قررت عدم الاحتفال هذه السنة بعيد الشغل.