بديل ــ ياسر أروين

اتهم أعضاء المجلس الوطني لـ"الكونفدرالية الديمقراطية للشغل"، في اجتماعهم الأخير المنعقد يوم السبت المنصرم 27 دجنبر السياسة الحكومية بـ"العمياء، التي يرسمها فكر لا عقلاني، ويقودها عقل ماضوي".

وأضاف رفاق نوبير الأمو،ي أن حكومة بنكيران هي حكومة لتصريف الأعمال في أحسن الأحوال، إن لم تكن مجرد مجموعة من الموظفين الذين لا قرار لهم، حسب تعبير أعضاء المجلس الوطني، الذين اعتبروا الحكومة مسؤولة عن تعميق الأزمات.

من جهة أخرى أدان المجلس الوطني ما وصفه بـ" الفضائح الحكومية الناتجة عن امتدادات الفساد واستشرائه وانتشاره في كل المرافق العامة ودواليب الدولة"، وطالب بتفعيل المنطوق الدستوري المتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة.

كما حمل المجتمعون الحكومة المسؤولية الكاملة لما ستؤول إليه الأوضاع الاجتماعية والعامة بالبلاد، ودعوها مجددا إلى فتح باب التفاوض الجماعي، لأجل التداول والتفاوض في كل القضايا التي ينشغل بها الرأي العام الوطني والعمالي، على حد قولهم.

وأكد النقابيون أن الوضع الاجتماعي مقلق ويحمل في طياته كل أسباب التوتر والانفجار في أية لحظة، خاصة أمام إغلاق باب التفاوض الجماعي، و"الهجوم" الحكومي "الشرس" على الطبقة العاملة وعموم المواطنين، يقول أعضاء المجلس الوطني لـ"ك.د.ش".