بديل ـ الرباط

دعا الاتحاد النقابي للموظفين/ات، التابع لـ"لاتحاد المغربي للشغل"، المساند لحركة 20 فبراير، وكأحد مكونات المجلس الوطني لدعم الحركة، وكمشارك فيها منذ البداية،  عموم الموظفين والموظفات بمختلف المصالح الوزارية والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية وبسائر المناطق، إلى المشاركة في الأنشطة الإشعاعية والنضالية التي ستنظم ما بين 13 و22 فبراير وفي مقدمتها: المسيرات والوقفات التي ستنظم بكافة مناطق المغرب يوم الجمعة 20 فبراير، والتظاهرات التي ستنظم يوم الأحد 22 فبراير من نفس الشهر.

ويأتي إحياء الذكرى الرابعة لانطلاق حركة 20 فبراير، بحسب بيان صادر عن النقابة المذكورة، " في جو من السخط والغضب وسط الموظفين/ات وعموم الشغيلة نتيجة الإجهاز على مكتسباتهم وتجاهل الحكومة لمطالبهم العادلة التي خرجوا من أجلها يوم 29 أكتوبر الماضي في إضراب عام وطني وحدوي وإنذاري".

وأوضح البيان أن مشاركة الموظفين/ات في تظاهرات 20 فبراير المقبلة هو التجسيد العملي للربط الصحيح بين العمل النقابي الأصيل والنضال الديمقراطي الهادف في الفترة الراهنة إلى تخليص المغرب من الاستبداد والفساد وإلى بناء مغرب الديمقراطية الذي يضمن للمغاربة نساءً ورجالاً الكرامة والحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان.

وأشار البيان إلى أن التظاهرات المُقبلة ستكون مناسبة لرفع مطالب الموظفين/ات والشغيلة عامة وسائر الجماهير الشعبية التواقة للعيش الكريم؛ كما ستكون مناسبة لتأكيد المطلب الديمقراطي بشأن الحقيقة الكاملة حول شهداء حركة 20 فبراير وإطلاق سراح معتقلي الحركة وكافة المعتقلين السياسيين.