لازالت ردود أفعال عدد كبير من النشطاء المغاربة تتقاطر، عقب انتهاء العرض المثير الذي قدمته المغنية الأمريكية جينيفر لوبيز على منصة مهرجان موازين، خصوصا وأنه تزامن مع إعلان وزارة الإتصال منع فيلم "الزين اللي فيك" لمخرجه نبيل عيوش، لكونه “يتضمن إساءة أخلاقية جسيمة للقيم و للمرأة المغربية ومسا صريح بصورة المغرب”، بحسب بيان رسمي للوزارة.

تبرير الوزراة بمنع فيلم عيوش كان له الأثر القوي في منشورات النشطاء المغاربة على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد أن ظهرت جينيفر لوبيز ومجموعتها الإستعراضية بلباس "كاشف" وبحركات وإيحاءات جنسية مثيرة، اقتحمت البيوت المغربية عبر بوابة قنوات الإعلام الرسمي، وُجهت على اثرها انتقادات لاذعة لوزير الإتصال مصطفى الخلفي، بضرورة إعطاء تبرير واضح لما يجري.

النشطاء، عبروا أيضا عن عدم وجود فرق بين لقطات فيلم "الزين اللي فيك" وبين الصورة التي ظهرت بها الفنانة العالمية، بل ذهب بعضهم إلى اعتبار أن فيلم عيوش لن يشاهده إلا من يلج قاعات السينما غير مكره بينما سهرات موازين تم بثها على القناة الثانية، ذات الشعبية الواسعة، وسط العائلات المغربية على اختلافها.

ردود الفعل لم تقف عند هذا الحد، بل بلغ مداها إلى قبادات حزب "العدالة والتنمية"، حيث طالب خالد الرحموني عضو الأمانة العامة للحزب زميله مصطفى الخلفي بالإستقالة، بعد أن كتب على صدر صفحته الإجتماعية: "على وزير الاتصال مصطفى الخلفي، باعتباره « المسؤول الاول عن السياسة الاعلامية »، أن يبادر لتقديم استقالته فورا، وأن يتم تقديم المسؤولين على ما اعتبره استئجار القنوات العمومية لبث المهازل للمحاسبة الشعبية، وذلك لعجزهم عن صيانة القيم والسمعة والسيادة من أن ينتهكها على الهواء مغتصب للكرامة".

من جهته تساءل السلفي عبد الوهاب رفيقي المعروف بأبي حفص "أيهما أولى بالاحتجاج والتنديد؟ تمانياتون ديال عيوش ولا تمانياتون ديال جنيفر لوبيز علانية وواقعا أمام الشعب المغربي وبالمباشر على الهواء الطلق؟"، في وقت ارتآى عادل بنحمزة الناطق الرسمي باسم حزب "الإستقلال"، الرد على الخلفي بتدوينة صغيرة مفادها "لوبيز تقتحم بيوت المغاربة ولا قرار سيادي...".

وعاين "بديل.أنفو"، العديد من المنشورات والتعاليق والصور الساخرة، ففي هذا السياق نشر الناشط الإعلامي محمود عبابو صورة مُركبة من مشهد فيلم عيوش، حيث تم تعويض شخصيات اللقطة بصورة للخلفي وجينيفر لوبيز مع تعليق بعبارة "موازين اللي فموازين".

من جهة أخرى تساءل الناشط بلال الجوهري ساخرا" هل سيصدر البيت الأبيض بيانا يقول فيه إن جينيفر لوبيز أساءت لقيم وأخلاق المرأة الأمريكية". فيما كتبت أسماء فاخوري:"بدون حياء، أطلت عليكم الحسناء لوبيز بلباس البيكيني على قناة عمومية. لم تستأذنكم مديرة القناة ولم تطالب صغاركم بعدم المشاهدة...دفعتم الضرائب من جيوبكم لتشاهدوا عرياً وأردافاً وأجساداً تمايلها خمرة الموسيقى...قد تشاهدون عرض الفنانة "صاحبة أشهر مؤخرة" مع بناتكم وأخواتكم وأمهاتكم وزوجاتكم. قد تغلق نساؤكم باب غرفهن ليحركن أسفل ظهرهن تقليداً ..."

11051768_1611697885780253_1453038560065197736_n

11054782_923487574380100_242176731809590087_n

JENY

جينيفر لوبيز

11390030_923494097712781_2298382965412590671_n

11233090_901186343272674_9143932125735669234_n