يستمر نهب المال العام في كلميم وبلمليارات و"على عينك يابن عدي" ألغيت صفقة النظافة التي كانت بمايقارب مليار سنتيم وتم تمرير صفقة جديدة "لشركة أوزون" حيث تتواجد في بعض المدن التي يشرف على تسييرها حزب الإستقلال المعارض؟ والسؤال المطروح هل تحالف الإتحاد الإشتراكي وحزب الإستقلال على نهب المال العام في كلميم؟؟ وهل زواج مراكش بين قيادي الحزبين في الصحراء وبحضور مستشار جلالة الملك بدأ يوضح لنا الصورة!! وهل المغرب بدأ يتجه في طريقة سيسية جديدة؟؟ أم أن كل هذا مجرد صدفة!!! من صدف مغربنا العجيب والغريب!!!
تقدمت "شركة أوزون" بطلب الصفقة بمبلغ يقارب2مليارو600 مليون سنتيم وهي عملية تمويه من المجلس البلدي بكلميم بعد ذالك تم ترتيب بند الصفقة من جديد وإدخل بنذ الإتفاق على الثمن وتم الإتفاق على مايقارب مليار و 500 مليون سنتيم.
رئيس المجلس البلدي بكلميم قام بفسخ تعسفي للصفقة التي كانت بقرابة مليار مع شركة سابقة. مع العلم أن وزارة الداخلية اشترطت أنه على المجلس تحمل الفارق والتابعات في فسخ الصفقة, وهنا يتضح أن أموال الشعب المغربي يتم التلاعب بها مرضاة لنفوذ والتحالفات. وأن الضمير المهني من أجل الحفاظ على المال العام قد مات إلى الأبد وأن النصوص التنظيمية والقانونية لتسيير المال العام بكلميم أصبحت حربائية ومتجاوزة.
وهل سيتم تزويد "شركة أوزون" بالوقود من شركة "سومبيبي" بكلميم التابعة لرئيس المجلس البلدي بكلميم!! والغير مرخصة!!! والتي كان يهرب لها الوقود المدعم سابقا؟بل كانت شركة النظافة بكلميم سابقا تزود من طرف نفس المحطة الغير مرخصة في مغربنا الديموقراطي ودولة الحق والقانون؟؟
"شركة أوزون" قامت بالظفر بالصفقة بعدما تم إلغاء شركة سابقة وبزيادة أكثر من نصف مليار سنتيم. فهل "شركة أوزون" تقود حملة إنتخابية سابقة لأوانها للمعارضة؟؟ ماعلاقة حزب الإستقلال "بشركة أوزون"؟؟ وهل هذه إضافة لصفقة فندق خمسة نجوم الذي يبنى في المدخل الشمالي للمدينة كلميم بين القياديين في كلميم لحزب الأصالة والمعاصرة وحزب الإتحاد الإشتراكي بكلميم؟؟
"شركة الركيك" التي تم فسخ صفقة مسابح القرب حصة2 بسبب عدم قانونية تمرير الصفقة مع المجلس البلدي بكلميم ووكالة الجنوب مديرها العام"حجي" المعزول الذي لا يزال يمارس مهامه في كلميم المنهوبة. اليوم يتعامل رئيس المجلس البلدي مرة أخرى مع "شركة الركيك" فهل هذا الحنين سببه هدر المال العام بكلميم أم أنه تعويض عما سبق؟
ما موقف الوالي الجديد من كل هذا؟ أم أنه أتى خصيصا لتمرير ما أوقفه الوالي السابق العضمي؟ وعليه نستنتج سبب مجيئ الوالي بن رباك ورحيل السيد الوالي العضمي!!!وهل ستضاف صفقة" شركة أوزون" ل51 سؤال التي قامت بها المفتشية العامة لوزارة الداخلية؟ هذه الأسئلة التي يلفها الغموض داخل كواليس وزارة الداخلية؟ ونتسائل لماذل لا تتخذ الإجراءات اللازمة بناء على أسئلة المفتشية العامة لوزارة الداخلية؟ والتي تستوجب العزل والإحالة على القضاء؟أم أن كلميم يأن تحت وطئت فساد بعض زعماء أحزاب المعارضة سرا وعلنا؟؟
وسؤال المهم والجوهري ما موقف الدولة المغربية من كل هذا حكومة وملكا؟ أم الشعب فكان الله في عونه.
محمد الفنيش ـ بريطانيا.
[email protected]