بديل ــ ياسر أروين

قال الأمين العام لـ "حزب الله" اللبناني الشيعي، أن "الجماعات الإرهابية التكفيرية" أساءت للإسلام وللنبي محمد أكثر من الكتب والرسوم الكاريكاتيرية، والأفلام.

وشدد الأمين العام لـ"حزب الله"على أن التكفيريين، من خلال أقوالهم وأفعالهم وممارساتهم "المشينة والشنيعة والعنيفة واللإنسانية والوحشية، أساءت إلى رسول الله والى دين الله والى أنبياء الله وإلى كتاب الله والى أمة المسلمين أكثر مما أساء إليها أعداؤها، حتى هؤلاء الذين قاموا بالاعتداء على رسول الله من خلال تأليف كتب مسيئة وصنع أفلام ووضع رسوم مسيئة للرسول".

كما أضاف حسن نصر الله، في خطاب ألقاه بمناسبة ذكرى تأسيس جمعية خيرية تابعة لحزبه اليوم الجمعة 9 يناير، وتم نقله على قناة "المنار،" في هذا الزمن أصبحنا بحاجة ماسة إلى الحديث عن الرسول بسبب سلوك بعض الجماعات الإرهابية التكفيرية التي تنسب نفسها إلى الإسلام وإلى رسول الإسلام وإلى راية الإسلام".

واعتبر المتحدث أن احد أسباب انتشار خطر هذه الجماعات (الإرهابية) هو التسهيلات وتأشيرات الدخول التي حصلوا عليها من بعض الدول، في إشارة إلى الدول الغربية، التي أومأ بكونها تشجع الجماعات المذكورة، وتحمي بعض قيادييها.