أعلن الأمين العام لـ "حزب الله" حسن نصرالله السبت في خطاب ألقاه عبر شاشة عملاقة في احتفال "تخريج أبناء شهداء" الحزب في الضاحية الجنوبية لبيروت، أن الولايات المتحدة ستبقى "الشيطان الأكبر قبل الاتفاق النووي [المبرم مع طهران] وبعد الاتفاق النووي" .

وقال نصر الله: "نحن نقول بشكل عال وواضح: نحن نحصل على دعم مادي ومالي من الجمهورية الإسلامية ونفتخر بأننا نتلقى دعما من هذا النوع، والجمهورية الإسلامية تفتخر بأنها تدعم هذه المقاومة وحركات المقاومة".

ورفض الاتهامات الموجهة اليه من واشنطن حول التورط في عمليات تبييض أموال واستثمار أموال بطريقة غير قانونية في دول عدة في العالم، وقال: "نفخر بأن تعاقبنا الولايات المتحدة لأننا ندافع عن وطننا (...) سواء في وجه المشروع الصهيوني أو في وجه المشروع التكفيري الذي دعمته وتبنته".

وقال الأمين العام لـ "حزب الله" إن علاقة إيران "مع حلفائها علاقة عقائدية وأخلاقية قبل أن تكون علاقة مصالح سياسية"، متسائلا "هل باعت إيران حلفاءها في المفاوضات النووية؟". ثم أجاب: "لم يحصل لا بيع ولا شراء"، مشيرا إلى أن أكبر دليل على ذلك ما أدلى به مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي في عيد الفطر عندما "وقف ليؤكد ويجدد موقف إيران من حركات المقاومة ومن حلفائها، وكان لحزب الله مكان خاص في هذا التاكيد والتجديد".