أعلن "شباب حركة اجمع الوقفة"، إطلاق حملة "جريناكم" للتواصل مع المواطنين للتعبير عن رفض توريث تدبير الشأن المحلي وتحفيظه لصالح رموز الفساد.

كما أعلن نشطاء الحركة في بيان توصل به "بديل"،  تعليق مشاركتهم في الانتخابات الحالية داعين الكثلة الناخبة المصوتة بإقليم وزان والجهة إلى ممارسة التصويت العقابي في حق رموز الفساد المرشحين للانتخابات الجماعية المقبلة.

ودعا شباب "حركة اجمع الوقفة" ساكنة الجهة و الإقليم إلى التحلي باليقظة و الجاهزية والانخراط في دينامية الدفاع عن حقوقها الاقتصادية ، الاجتماعية و السياسية كما دعوا كافة الديناميات المحلية و الجهوية إلى ملاحقة رموز الفساد أينما حلو وارتحلوا وتوسيع دائرة مشاركة المواطنين في رسم معالم اختياراتهم/هن والعمل على التأسيس لثقافة العمل المشترك من خلال أرضية تعاقدية تهم مختلف الجوانب التنموية للمنطقة على المستوى المحلي ، الإقليمي ، او الجهوي .

وأشار البيان إلى أن الإنتخابات الجماعية والجهوية  تنظم في سياق وطني يتسم باستمرار قمع ومحاصرة كل الحركات المناضلة وجزء كبير من أصوات المغاربة الرافضة لكل أشكال الاستبداد و الفساد والتي خرجت ولازالت تخرج للتعبير عن مطالبها بشكل مباشر في مختلف المدن و القرى المغربية .

واضاف نفس المصدر أنه تم تسجيل تعاظم النزعة التحكمية للدولة ولبعض أدواتها السياسية و الأمنية في مختلف مناحي الحياة السياسية و الاقتصادية من خلال إقرار قوانين تحد من اختصاصات سلطة الانتخاب لصالح سلطة التعيين وإطلاق يد وزارة الداخلية في الإعداد و الإشراف على هده الانتخابات عكس ما طالب به حراك 20 فبراير ومختلف القوى الديمقراطية الداعمة له من مطالب تقضي بإشراف هيأة مستقلة على هده الانتخابات ومن خلال اعتماد تقسيم متحكم فيه وغير متوازن للدوائر و المقاطعات الانتخابية.

واشار أصحاب البيان إلى استمرار التعامل بانتقائية تجاه الأحزاب السياسية وضرب مبدأ تكافئ الفرص كشرط للتنافس الديمقراطي حول استراتيجيات التغيير الممكنة سواء تعلق الأمر بالأحزاب المشاركة او تلك التي تقاطع مع الاستمرار في تضبيب الأجواء السياسية ومحاصرة الأصوات المعارضة .

أثار شباب اجمع الوقفة في ذات البيان أيضا تعاظم استعمال المال في شراء ولاءات الكتلة الناخبة وتنويع أشكال الاستقطاب القذرة مع اعتماد أساليب الترهيب والانتقام باستعمال ورقة القنب الهندي (الكيف) لإبعاد المختلفين ،الخصوم و المعارضين لمنظومة الفساد بالمنطقة .