يعتزم عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تنظيم أشكال احتجاجية تضامنا مع أحد الأئمة بمدينة وزان، إثر توقيفه بعد حديثه خلال خطبة جمعة عن غلاء فواتير الماء والكهرباء.


وحسب ما نقله، أحد النشطاء للموقع، فقد اعتبر الأخيرون أن إيقاف عبد الرفيع الحفصي، خطيب مسجد بدر بوزان، بقرار من "وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية"، كان نتيجة مباشرة لإثارة الإمام لموضوع ارتفاع فواتير الماء والكهرباء ببعض مدن الشمال كطنجة ووزان، في إحدى الخطب السابقة، واعتباره أن الإحتجاجات أمر مشروع.

وأضاف ذات المصدر أن السلطات المحلية بوازان، تحمل الإمام بشكل غير مباشر مسؤولية الاحتجاج الأخير الذي نظمته بعض الساكنة بداية الأسبوع المنصرم، بمقر "المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب" بوازان، وهو الامر الذي جعل العديد من النشطاء يتداولون في ما بينهم القيام بأشكال نضالية تضامنية مع الإمام، كإطلاق عرائض لجمع التوقيعات، والإعداد لوقفات احتجاجية.

بالمقابل رأى نشطاء آخرون أن توقيف الإمام أمر منطقي لكون الاحتجاجات على ارتفاع فواتير الماء والكهرباء، بدأت تأخذ صبغة سياسية، وهو ما الأمر الذي يمنع على الأئمة الخوض فيه.