أطلق عدد من النشطاء والصحافيين حملة على شبكات التواصل الإجتماعي، للمطالبة باسترداد 26 هواتفا ذكيا التي صادرتها سلطات مدينة مراكش خلال دورة تكوينية يوم الجمعة 12 يونيو، سُلمت من طرف منظمة "Free Press unlimited " الهولندية، بشراكة مع الجمعية المغربية لتربية الشبيبة AMEJ، لفائدة عدد من الصحفيين والنشطاء الإعلاميين.

وأرفق النشطاء تدويناتهم ومنشوراتهم بهاشتاغ بعنوان "رجعوا لينا تيليفوناتنا" "‪#‎Give_us_back_our_phones‬"، بعد أن وعدت عناصر الشرطة القضائيية بإعادة الهواتف لأصحابها في اليوم الموالي من الدورة التكوينية.

وأكدت  منظمة "فري بريس"، في بيان لها، أن إجراء السلطات تم دون تقديم أمر قضائي أو أي سند قانوني، قبل أن تتم إحالة الهواتف الذكية إلى الخبرة التقنية بمقر الشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، أمام استغراب منظمي النشاط التكويني.

وطالبت منظمة "فري بريس أنليميتد"، السلطات المغربية بإعادة الهواتف الذكية المخصصة للتدريب والتي تعود ملكيتها لـ"فري بريس"، معبرة عن إدانتها لـمصادرة الهواتف و"عرقلة تدريب ستوري مايكر بالمغرب".

وأوضح نفس البيان، أنه ولحدود اليوم لم تقدم السلطات المغربية لمنظمة "فري بريس أنليميتد" أي معلومات عن تطور هذه القضية، خاصة وأن "فري بريس" تعمل في هذا الملف بدعم من السفارة الهولندية ووزارة الشؤون الخارجية لاسترجاع الهواتف من السلطات المغربية.