تظاهر عدد من المواطنين ونشطاء "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، أمام المحكمة الإبتدائية بمكناس، احتجاجا على الإعتداء الجسدي الذي تعرضت له المواطنة طامو، في مناسبتين من طرف أحد أعوان السلطة، بمنطقة سبع عيون.

المحتجون رفعوا شعارات قوية، وصورا للمواطنة طامو، طالبوا من خلالها بمتابعة عون السلطة في حالة اعتقال، بعد أن سُلمت للضحية شهادتان طبيتان، مدة العجز في الأولى هي 20 يوما بينما في الثانية 28 يوما.

وأوضح المحامي الحبيب حاجي، لبعض المتظاهرين أن أن القانون المغربي يمنح صلاحية المتابعة في حالة اعتقال من عدمها للنيابة العامة وفقا لسلطتها التقديرية، كما أوضح لهم أن النيابة العامة إذا اقتنعت بضمانات حضور المتهم يمكن أن تتابعه في حالة سراح.

وعبر المحتجون أمام ابتدائية مكناس، عن تضامنهم اللامشروط مع الزميل الصحفي حميد المهدوي رئيس تحرير موقع "بديل.أنفو"، الذي يمثل بالموازاة مع الوقفة أمام أنظار هيئة الحكم بذات المحكمة على خلفية ملف نشر الموقع لخبر تداولته العديد من المنابر الإعلامية والذي يتحدث عن "انفجار سيارة بأحد أحياء مدينة مكناس".

يشار إلى أن المواطنة الستينية طامو، تعرضت لاعتداء من طرف "مقدم" بالسب والشتم والضرب المبرح والرفس سقطت على اثره في غيبوبة ليتم نقلها على إلى قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بمدينة مكناس لتلقي العلاجات اللازمة"، بحسب بيان للجنة التحضيرية لفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسبع عيون.

جدير بالإشارة أيضا أن المواطنة قد سجلت شكاية لدى وكيل الملك تحت عدد 1022/3104/15، ضد نفس المعتدي يوم 9 يوليوز الجاري، بعدما صرحت أنه اعتدى عليها بسطح منزلها حينما حاولت بناء سترة، ما أدى إلى فقدانها لسِنَّين، بحسب نفس المصدر.