بديل ـ الرباط

طالب نشطاء على الصفحات الإجتماعية بإعلان الحداد الرسمي بالمغرب، بعد الكارثة الإنسانية التي أودت بحياة أزيد من عشرين "قتيلا" من المغاربة، والعديد من المفقودين، جراء الفيضانات التي اجتاحت مناطق عديدة من المغرب.

وناشد النشطاء، عبد تدويناتهم و تعليقاتهم، الجهات الرسمية المغربية، بضرورة تنكيس الأعلام، حزنا على "الضحايا".

وكتبت سناء ملالي، على صفحتها الإجتماعية:" في البلدان التي تحترم مواطنيها، يتم إعلان الحداد في كوارث أقل من هاته بكثير"، فيما قال رضوان مسرور:" إنه من المستبعد أن يتم إعلان الحداد مادمنا لم نر حدادا يوم فاجعة بوركون في شهر رمضان الماضي".

وصرخت يُسرى قادر بنداء قوي للجهات المسؤولة قائلة:" إلى متى هذا الصمت، إلى متى هذا الإهمال الذي يطال المواطن المغربي؟ من المسؤول عن تردي أحوال البنيات التحتية؟"، في وقت ارتآى رضى شاكور أن يُطلق دعاباته المعهودة عبر صفحته بالقول:" سيُطل علينا أحد وزراء الحكومة مرة أخرى و يقول راه الديفو فالشتا"..

يُذكر أن الفيضانات اجتاحت العديد من المناطق بالمغرب، خصوصا جنوب المملكة، خلفت خسائر مادية و بشرية كبيرة، جراء السيول و الأمطار.

جدير بالذكر أيضا أن الملك محمد السادس أعطى أوامر للجهات المختصة من أجل التجند، لإنقاذ المنكوبين و انتشال الضحايا، الذين سيتكفل بمراسيم دفنهم.