بديل ــ عمر بنعدي

قدم ما يقارب 50 عضوا من شبيبة حزب "التقدم والاشتراكية"، استقالتهم من جميع الهياكل التنظيمية للحزب بدائرة بويزكارن إقليم كلميم، احتجاجا على ما أسموه ''الآليات غير الديموقراطية التي تم بها تجديد مكتب الفرع المحلي بالمنطقة''.

وأفاد بيان للأعضاء المستقلين،  أن من ضمن الأسباب التي أدت بهم إلى الاستقالة أيضا، ما وصفوه بـ"الإجحاف" الذي طال الشبيبة الاشتراكية بفرع بويزكارن، اثر "حرمانها من التمثيلية داخل المجلس المركزي للشبيبة"، وكذا "التدخلات" التي قالوا أنها "سافرة وغير مقبولة" من طرف الفرع الإقليمي لمدينة كلميم في إختيارات وقرارات مناضلي الحزب''.

وأكد البيان ، أن بعض القيادات الوطنية والإقليمية للحزب تتعامل مع بقية الفروع بالأقاليم الجنوبية على حد وصفهم بمناضلين من ''الدرجة الثانية''، خصوصا في طريقة إنتخاب وإنتداب المؤتمرين بكل من المؤتمر الوطني للحزب والمؤتمر الأخير للشبيبة الإشتراكية المنعقد نهاية السنة المنصرمة ببوزنيقة".