بديل ـ الرباط

"أنا فران وقادَّا بحومة" بهذا الجواب ردت نزهة الصقلي، عضوة الديوان السياسي لحزب "التقدم والإشتراكية" حين سألها موقع "بديل. أنفو" عن مدى حظوظها بالفوز بمنصب الأمين العام للحزب، المرتقب الإعلان عنه، مساء يوم الأحد فاتح يونيو.

وعبرت الصقلي عن غضبها الشديد إزاء ما يروجه أنصار الأمين العام الحالي نبيل بنعبد الله، حول فوز الأخير بنسبة 90 في المائة، فيما 10 في المائة ستتقاسمها الصقلي مع المرشحين الباقين، وهم سعيد السعدي، عزيز الدروش وعبد الحفيظ والعو، وقالت في هذا السياق "هل يعلمون ما في قلوب المؤتمرين".

إلى ذلك علم الموقع من مصدر، طلب عدم ذكر اسمه، أن المؤتمر يسير في ظروف هادئة، مشيرا إلى اجتماع ثلاث لجان صباح اليوم، وهي لجنة الترشيحات التي ستبث في معايير الترشح ومدى مطابقتها مع القانون الداخلي للحزب، وبموازاة ذلك تجتمع لجنة القانون الأساسي للحزب، مع لجنة عامة دورها إخبار المؤتمرين بتطورات الامور.

وحول اتهامات سعيد السعدي، بوجود انزالات، نفى المصدر هذه التهمة، مؤكدا على أن لجنة الانتداب صودق عليها بالإجماع باستثناء سعيد السعدي ومعه ثلاثة من رفاقه، بحسب ذات المصدر، الذي أشار إلى أن الأمر تكرر أيضا حين تقديم الوثيقتين السياسية والاقتصادية، حيث صُدوق عليهما الجميع باستثناء السعدي ورفاقه المشار إليهم..