بديل ـ ياسر أروين

عقدت المركزيتان النقابيتان "الاتحاد العام للشغالين بالمغرب " و"الفدرالية الديمقراطية للشغل" ندوة صحفية صبيحة يوم الاثنين 27 أكتوبر الجاري بالمقر المركزي للاتحاد العام.

وقد ترأس هذه الندوة كل من محمد كافي الشراط الكاتب العام "للإتحاد العام للشغالين بالمغرب" وعبدالحميد الفاتحي الكاتب العام "للفدرالية الديمقراطية للشغل"، إلى جانب أعضاء قيادتي المركزيتين.

على هامش الندوة أصدرت قيادتا المركزيتين بيانا صحافيا أكدتا فيه أن الحكومة اختارت أن تجابه ما أنتجته "سياساتها اللاشعبية بمزيد من التعنت".

كما أضاف البلاغ أن قرار الإضراب العام ليوم 29 أكتوبر المقبل، له أكثر من مبرر وسبب، بدء بالتضييق على الحريات والحقوق النقابية إلى استفراد الحكومة بتدبير ملفات اجتماعية كبرى، حسب ما جاء في نص البيان.

من جهة أخرى كذب البيان ما أسماه ادعاءات الحكومة بفتح الحوار مع المركزيات النقابية، وجاء فيه " يؤكدان أنهما لم يتوصلا بأي دعوة للحوار سواء قبل الإضراب الوطني الذي تم خوضه يوم 23 شتنبر 2014 أو بعده، بل إن الحكومة سارعت بعد محطة 23 شتنبر إلى تبخيس نتائجه والاستهتار بحجم المشاركة فيه".