نجا شابان مغربيان قبل قليل من يوم الأربعاء 22 يوليوز، من موت محقق بعد أن انقلبت بهما سيارتهما على الطريق السيار على بعد حوالي خمسة كيلومترات من مدينة القنيطرة.

ولازال الضحيتان ينتظران سيارة الإسعاف لحد الساعة في وقت يعاني فيه أحدهما من جروح تبدو بليغة.

وكانت السيارة على الطريق التي تقود إلى مولاي بوسلهام، العرائش، أصيلة، طنجة، قبل أن يجد الضحيتان انفسهما على الطريق الأخرى المعاكسة في اتجاه القنيطرة، بعد أن انقلبت بهما السيارة ما أدى إلى اقتلاع عجلتين من مكانهما.

وحاول موقع "بديل" معرفة أسباب الحادث من أحد الضحيتين الذي يقوى على الكلام غير أنه نفى أن يكون بعلمه السبب مؤكدا أنه لحد الساعة لازال يجهل ما الذي وقع؟ رغم أنه كان يجلس بقرب السائق.

شاهد عيان قال إنه سمع دوي العجلات عن بعد بما يرجح أن السائق استعمل فرملة مفاجأة للسيارة وسط سرعة كبيرة كانت تسير بها غير أن هذه المعطيات الأخيرة تبقى فقط تكهنات في انتظار معطيات رسمية.

حادثة  سير1 حادثة سير حادثة سير2 حادثة سير3 حادثة سير4