بديل- عن سكاي نيوز

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، يهود فرنسا، للعودة إلى إسرائيل، وذلك عقب حادث الهجوم على محل لبيع الأطعمة الخاصة باليهود في فرنسا، الذي انتهى بمقتل 4 رهائن يهود.

وقال نتانياهو في كلمة متلفزة، مساء السبت، عقب الحادث: "إلى كل يهود فرنسا ويهود أوروبا أقول: إسرائيل ليست فقط المكان الذي تتوجهون إليها للصلاة، بل دولة إسرائيل هي وطنكم".

ورد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، على تصريحات نتانياهو، "بشدة"، خلال تجمع في مكان العملية، قائلا "إن مكان يهود فرنسا هو فرنسا".

ويشارك نتانياهو مع وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، في مسيرة الأحد، في باريس، التي أطلق عليها "مظاهرة الجمهورية"، للتضامن مع ضحايا الهجمات التي شهدتها فرنسا على مدار الأيام الثلاثة الماضية.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن نتانياهو كلف لجنة وزارية بحث سبل تشجيع هجرة اليهود الفرنسيين والأوروبيين إلى إسرائيل.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إيمانويل نحشون، إن ليبرمان اجتمع السبت مع مسؤولين في وزارته وفي أجهزة الأمن "لمناقشة تعزيز الروابط مع زعماء الجالية اليهودية في فرنسا، إضافة إلى أمن مختلف المؤسسات اليهودية" في هذا البلد.

واستهدفت عدة هجمات اليهود في فرنسا في السنوات الأخيرة، من بينها مقتل ثلاثة أطفال ومعلم في مدرسة يهودية في تولوز في 2012 على يد محمد مراح.

ويقول جهاز حماية الجالية اليهودية، إن الأشهر السبعة الأولى من 2014، شهدت تصاعدا في الأعمال المعادية لليهود في فرنسا، التي تضاعف عددها إلى أكثر من 90 بالمائة بالمقارنة مع الفترة نفسها من 2013.

وفي عام 2014، غادر فرنسا أكثر من 6600 يهودي للاستقرار في إسرائيل مقابل 3400 عام 2013. ويشكل يهود فرنسا الذين يقدر عددهم بنحو 500 أو 600 ألف، أكبر جالية يهودية في أوروبا، والثالثة بالعالم بعد إسرائيل والولايات المتحدة.