بديل ــ وكالات

تصدر حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو نتائج الانتخابات التي جرت يوم الثلاثاء 17 مارس، متقدما بفارق كبير على أقرب منافسيه، العمالي إسحق هرتزوغ، ومخالفا كل التوقعات والاستطلاعات، بحسب ما أظهرت نتائج رسمية بعد فرز 70% من الأصوات فجر اليوم الأربعاء.

والنتائج التي نشرتها اللجنة الانتخابية على موقعها الإلكتروني أظهرت أن حزب الليكود حصل على 23,73% من الأصوات، يليه في المرتبة الثانية حزب الاتحاد الصهيوني (يسار وسط) بزعامة إسحق هرتزوغ والذي حصل على 19,06% من الأصوات.

ولم توضح اللجنة ماذا تعني نسب الأصوات في حساب تشكيلة الكنيست المقبل، لكن الإذاعة العامة أوضحت أن هذه النتيجة تعني أن حصة الليكود في الكنيست المقبل المؤلف من 120 نائبا ستكون 30 نائبا مقابل 24 نائبا لحزب الاتحاد الصهيوني.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية العامة بأنه بعد فرز 96 في المئة من الأصوات تقدم الليكود بخمسة مقاعد في البرلمان على منافسه الرئيسي في الاقتراع لائحة الاتحاد الصهيوني ليسار الوسط بقيادة رئيس حزب العمل إسحق هرتزوغ.

وكان نتانياهو أعلن مساء الثلاثاء فوزه في الانتخابات، متعهدا تشكيل "حكومة قوية ومستقرة".

وإذا تأكدت هذه النتائج يكون نتانياهو قد ضمن ولايته الثالثة على التوالي كرئيس للوزراء، والرابعة منذ توليه هذا المنصب لأول مرة قبل نحو عقدين من الزمن (1996-1999).

وكانت نتائج استطلاعين لآراء الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع والتي نشرتها القناتان التلفزيونيتان الأولى والعاشرة أظهرت أن كلا من الليكود والاتحاد الصهيوني حصل على 27 مقعدا من أصل 120 في البرلمان الإسرائيلي، في حين أفاد استطلاع ثالث للقناة التلفزيونية الثانية أن الليكود حصل على 28 مقعدا متقدما بفارق مقعد واحد على الاتحاد الصهيوني.

ولكن النتائج الرسمية الأولية أتت لتثبت خطأ هذه الاستطلاعات جميعها ولتضع نتانياهو، الذي يتولى رئاسة الوزراء بلا انقطاع منذ آذار/ مارس 2009، في الموقع الأول ليكلفه الرئيس رؤوفين ريفلين تشكيل الحكومة.

وقال نتانياهو في خطاب إعلان الفوز مساء الثلاثاء في المقر الرئيسي لحملته الانتخابية في تل أبيب "خلافا لكل التوقعات، حققنا نصرا كبيرا لليكود. حققنا نصرا كبيرا للمعسكر الوطني بقيادة الليكود. حققنا نصرا كبيرا لشعبنا الإسرائيلي".

وأضاف أمام أنصاره الذين احتشدوا للاحتفال بالفوز "علينا حاليا أن نؤلف حكومة قوية ومستقرة".