بديل ــ هشام العمراني

قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لـ"الحزب الإشتراكي الموحد"، في رد على الإنتقادات التي وُجهت لها حول قرارات المكتب السياسي القاضي بتجميد عضوية وطرد مجموعة من أعضاء الحزب، (قالت):" نحن مستهدفون من طرف النظام وأذنابه، الذي يُدخل إلينا أناسا يريدون أن يفتون الحزب لكي نحيد عن خطنا ونحن لن نحيد"، مضيفة "نحن حزب محترم وفيه مناضلون حقيقيون و نعرف ماذا نفعل، اليوم طردنا هؤلاء وغدا نقدروا نطردو حتى 100 إذا اقتضى الحال، هذا حزب أسس بدماء الشهداء، نحن لا نلعب بل نمارس السياسة بمسؤلية، من يحترم الحزب مرحبا بيه على راسنا وعينينا ولبغا يخدم شي أجندا غدي نقلبو فيه للثلت الخالي".

وأضافت منيب، في تصريح خصت به "بديل":"هذا قرار قانوني أتبعت فيه المسطرة القانونية، فمن هو عضو في المجلس الوطني تم تجميد عضويته و منحه مدة 15 يوما للإمتتال لقرارات الحزب، ومن هو ليس عضو بالمجلس الوطني تم طرده بصفة نهائية"، 

وأكدت المتحدثة :" أن المكتب السياسي اتخذ قراره ومن أراد نقد القرار فالمؤتمر الوطني قادم، هذا قرار أخبر به جميع أعضاء المجلس الوطني"، مشيرة إلى أن "الهيئة التنفيدية لها الحق أن تحمي الحزب ممن يريد أن يشوهه أو يطبق أجند خارجية".

وعن مدى تأتير هذا القرار على وحدة الحزب أجابت منيب :"المناضلون ثابتون في مكانهم، و هؤلاء يشطحون في وسط الطريق ومزال مكملوش مخططهم، جرينا عليهم من الحزب ونحن مفتخرين بهذا القرار، لن يسمح أن يدخل مناضلونا أجندات خارجية إلى حزبنا".

وكان المكتب السياسي "للحزب الإشتراكي الموحد"، قد فعل قرار الطرد في مجموعة من الأعضاء بعد تعميم سابق يدعوهم لتقديم إستقالاتهم من نقابة "الكنفدرالية العامة للشغل".

 

 
 

".