بديل ـ الرباط

قال مصدر مُقرب من محمد ظريف، مؤسس حزب "الديمقراطيين الجدد" إن  أعضاءً بالحزب ينتمون إلى المناطق الجنوبية رفضوا حشر ظريف لاسم الملك في مداخلته يوم الأربعاء 30 شتنبر، عند حلوله ضيفا على "وكالة المغرب العربي للأنباء".

ونقل نفس المصدر عن الغاضبين قولهم بأنهم يريدون "حزبا لا يقتات على اسم الملك كما تقتات معظم قيادات الأحزاب السياسية اليوم"، مدافعين عن حزب يطرح مشروعه دون الإختباء وراء اسم الملك، كما أصبحت تفعل الحكومة والمعارضة.

نفس المصدر كشف عن تفسير مثير لأسباب توظيف الظريف للملك في خطابه، وهو سعي الأخير لإيهام الولاة والعمال أن حزبه يرضى عنه الملك، وبالتالي مساعدته في الإستحقاقات الإنتخابية.

وكان ظريف قد ربط دواعي تأسيس حزبه بالملك محمد السادس، وقال  مُتحدثا خلال حلوله ضيفا على "وكالة المغرب العربي للأنباء" بالرباط(قال):  "فكرة تأسيس حزب خامرتني منذ وصول الملك إلى السلطة، وما سمعته من الملك حول ضرورة إعادة الإعتبار للعمل السياسي، قبل أن يؤكد الملك على ضرورة التمييز بين الأحزاب السياسية الجادة بما يوحي أنه ليس هناك احزاب غير جادة".