لم يتوصل موظفو وزارة التربية الوطنية الناجحون في مباراة الترقية بالشهادة الجامعية بمستحقاتهم المادية ولا بقرار الترقية وتغير الإطار.

وحسب ما أوردته جريدة "الصباح" في عددها ليوم الجمعة 29 ماي الجاري، فإن " ملف الترقية بالشهادات الجامعية ما زال "يعمق الاحتقان" بوزارة التربية الوطنية".

وتضيف ذات الجريدة، ان عبد الإله الحلوطي، الكاتب العام للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، أكد في مراسلة وجهتها نقابته إلى الوزير بلمختار، أن "ملف الترقي بالشهادات الجامعية، خصوصا دورة فبراير 2014، ما زال يراوح مكانه لدى المركز الوطني للتقويم والامتحانات".

وأضاف الحلوطي في ذات المراسلة "انه ورغم الإعلان عن النتائج منذ الأسبوع الأول من مارس 2014، لم يتوصل الناجحون من موظفي القطاع بمستحقاتهم المادية، ولا بقرارات الترقية وتغيير الإطار".

وحسب نفس المصدر فقد نبه الحلوطي في مراسلته إلى أن "ما زاد من تأزم الوضع تراكم عدد الناجحين في مباريات دورات يونيو وأكتوبر ونونبر، الذين يقدر عددهم بالآلاف".