بديل- اسماعيل طاهري

نظم رجال تعليم بخريبكة  مساء الجمعة23 ماي، وقفة احتجاجية أمام نيابة التعليم للتنديد بمسلسل الفساد الإداري المستشري داخل مرافق النيابة وعدد من المؤسسات التعليمية بمدينة الفوسقاط. من أجل تحقيق مطالبها.

وقالت مصادر "بديل" أن النائب الإقليمي قام بإغلاق أبواب النيابة بالكامل وحجز الموظفين بداخلها، وهو ما اعتبره منظمو الوقفة "خروج عن القانون وتعريض مصالح الشغيلة التعليمية للضياع".

وقال بيان "للجامعة الوطنية للتعليم المكتب الإقليمي بخريبكة التوجه الديمقراطي للاتحاد المغربي للشغل"، أن النيابة تعرف جملة من الخروقات وسوء التسيير والتدبير خصوصا في قسم الموارد البشرية التي تعرف تلاعبات جمة على مستوى "التعيينات والتكليفات وبيع الأوهام لنساء ورجال التعليم عبر الكذب والوعود العرقوبية والتستر على الموظفين الأشباح".

وندد"البيان" الذي حصل الموقع على نسخة منه، بحماية النيابة لمحتلي المساكن الإدارية والوظيفية خارج القانون، وكذا ضرب حقوق عمال الوساطة المحروم أغلبهم، خاصة النساء، من بطائق الشغل وبطاقات الآداء ولا يستفيدون من العطل السنوية والأسبوعية والأعياد. بل وسرقة لجزء من أجور العاملات من شركةSONAPS .

وفي كلمته، أمام الوقفة، ندد الكاتب الإقليمي للنقابة ذاتها بما تعرضت له إحدى المساعدات التقنية من اعتداء وإهانة من طرف المسؤرل عن مكتب الإداريين، عقابا لها على تقديم بشكوى من عدم احترام تخصصها وبتكليفها بالنظافة. من جهة أخرى تطرفت الكلمة إلى الخروقات التي تعرفها إعدادية القاضي عياض وخاصة المطالبة بإيفاد لجنة للافتحاص المالي، ولجنة محايدة للتحقيق بعد تواطؤ لجنة التحقيق الجهوية مع إدارة الإعدادية.

والمثير في هذه المؤسسة حسب المصدر نفسه هو السكوت المريب للنائب الإقليمي على موظفة بنفس الإعدادية تركت وظيفتها وأصبحت حارسة لدراجات تلاميذ القاضي عياض وثانوية يوسف بن تاشفين والبنائين والحرفيين مقابل درهم ونصف لحصة الصباح ومثيلتها في المساء.