شاركت النساء الإيرانيات بكثافة في الانتخابات التشريعية الأخيرة، فنشرنَ صورهنّ على مواقع التواصل الاجتماعي محفزين الإيرانيين على المشاركة في الانتخابات والاقتراع.

لكن بعد انتهاء الانتخابات، شتم نادر قاضي بور، القانوني الإيراني المحافظ، النساء وشبّهَهنّ بالحيوانات في واحدة من أشد التصريحات العلنية عنصريّة.

وبحسب شريط مصور نشر على موقع "يوتيوب" انتشر بكثافة في إيران، قال: "النساء، كما القردة والحمير، لا مكان لهن في البرلمان الإيراني"، في تصريح أثار عاصفة من الاستنكار، ودعوات إلى إقالته من منصبه.

وعلى ما يبدو، أصيب قاضي بور بالغضب الشديد من مشاركة النساء في الانتخابات الأخيرة، وما استطاع أن يكظم غيظه حين نجحت 14 مرشحة إيرانية بحجز مقاعدهن في مجلس الشورى بدورته العاشرة، نجحت ثماني منهن في طهران وحدها، والتي احتل كافة مقاعدها في المجلس والبالغ 30 من أصل 290، أعضاء قائمة "الأمل" الإصلاحية.

في الفيديو، يخطب قاضي بور بعيد إعادة انتخابه ممثلًا لمدينة أرميا في البرلمان. إلا أنه أعلن تراجعه عن عنصريته بعدما لاحظ انتشار تصريحاته على مواقع التواصل الاجتماعي متحجّجا: "كنت مأخوذًا بخطاب الفوز، فقلت كلمات عن طريق الخطأ، وأعلن ندمي وآمل أن يحلّ سوء التفاهم هذا".